صور

لقاءات

زوار الموقع

اليوم
امس
الاسبوع الحالي
الشهر الحالي
الشهر الفائت
جميع الزيارات
1256
2941
4197
63431
73456
2936700

Your IP: 54.156.47.142
Erbil Time: 2017-09-25 16:28:16

اخبار سريعة!

العراق - قناة الحرة

  • أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين أنه سيغلق قريبا الحدود البرية مع إقليم كردستان العراق وهدد بوقف صادراته النفطية عبر تركيا.

  • يدلي العراقيون في المناطق الخاضعة لسلطة حكومة إقليم كردستان في شمال العراق ومناطق أخرى الاثنين بأصواتهم باستفتاء غير ملزم حول الانفصال عن العراق وإعلان الاستقلال، في خطوة ترفضها الحكومة المركزية في بغداد بشدة. وافتتحت مراكز الاقتراع في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (5:00 صباحا بتوقيت غرينتش)، على أن تغلق في الساعة السادسة مساء (3:00 ظهر بتوقيت غرينتش). ويتجاوز عدد مراكز التصويت في المناطق التي يجري فيها الاستفتاء نحو 12 ألف مركز. وأفاد المسؤولون في الإقليم بأن عملية الاقتراع تجري بانسيابية، ووصفوا الإقبال على مراكز التصويت بأنه جيد. اقرأ على موقع الحرة: حقائق عن استفتاء كردستان ويقدر عدد الذين يحقهم لهم التصويت بنحو خمسة ملايين و375 ألف ناخب، في محافظات الإقليم الثلاث (أربيل والسليمانية ودهوك)، إضافة إلى مناطق في نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين (المناطق المتنازع عليها بين حكومة المركز والإقليم). ويتعين على المشاركين في الاستفتاء الإجابة بنعم أو لا على سؤال "هل تريد إقليم كردستان والمناطق الكردية خارج إدارة الإقليم أن تصبح دولة مستقلة؟" وتطرح سلطات الإقليم هذا السؤال بأربع لغات هي الكردية والعربية والتركمانية والسريانية. وقالت لجنة الانتخابات في الإقليم إن عشرات من المنظمات المحلية المعنية بمراقبة الانتخابات تتابع الاستفتاء، فضلا عن مئات من المراقبين الدوليين الذين قدموا لهذا الغرض. ورفضت الأمم المتحدة إرسال مراقبين قائلة إنها لا تعترف به. وتتوقع لجنة الانتخابات إعلان نتائج الاستفتاء بعد 24 من انتهاء العملية. ويجري هذا الاستفتاء رغم اعتراض حكومة المركز في بغداد الشديد عليه، ومناشدة الولايات المتحدة والأمم المتحدة حكومة كردستان بالعدول عنه في المرحلة الراهنة. في مؤتمر صحافي عقده الأحد في أربيل، قال رئيس الإقليم مسعود بارزاني إن "الشراكة مع بغداد فشلت ولن نكررها. لقد توصلنا إلى قناعة بأن الاستقلال سيتيح عدم تكرار مآسي الماضي". وأضاف "توصلنا إلى قناعة بأن أيا كان ثمن الاستفتاء فهو أهون من انتظار مصير أسود". وسبق لبارزاني أن أشار إلى أن فوز معسكر الـ"نعم" في الاستفتاء لا يعني اعلان الاستقلال، بل بداية "محادثات جدية" مع بغداد لحل المشاكل العالقة وبينها مسألة الحدود والمناطق المتنازع عليها. وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في المقابل الأحد أن حكومته لن تعترف باستفتاء استقلال كردستان. وقال في خطاب موجه إلى الشعب إن "التفرد بقرار يمس وحدة العراق وأمنه ويؤثر على كل مواطنيه وعلى أمن المنطقة، هو قرار مخالف للدستور وللتعايش السلمي بين المواطنين، ولن يتم التعامل معه ولا مع نتائجه، وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة البلاد ومصالح كل المواطنين".  

  • طالبت الحكومة العراقية حكومة إقليم كردستان شبه المستقل بتسليم المواقع الحدودية الدولية والمطارات ردا على الاستفتاء على الاستقلال الذي سيعقده الأكراد في شمال العراق الاثنين. وقال بيان صادر عن اجتماع ترأسه العبادي الأحد للمجلس الوزاري للأمن الوطني ".. وباعتبار أن المنافذ الحدودية هي منافذ تابعة للحكومة الاتحادية وكذلك النفط فهو ثروة لكل الشعب العراقي حسب الدستور العراقي فإن الحكومة العراقية توجه إقليم كردستان بتسليم جميع المنافذ الحدودية بضمنها المطارات إلى سلطة الحكومة الاتحادية". وأضاف البيان أن المجلس تدارس "الإجراءات التي ستتخذها الجهات المعنية بضمنها فريق استرداد الأموال العراقية بمتابعة حسابات إقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الإقليم ممن تودع أموال تصدير النفط في حساباتهم". وطالب العبادي من الدول الأجنبية وقف تجارة النفط مع إقليم كردستان والتعامل مع الحكومة المركزية فيما يتعلق بالمطارات والحدود، كما جدد رفضه للاستفتاء قائلا إنه "لوحظ نوع من التعبئة لهذه الممارسة اللادستورية تقوم على مفاهيم عنصرية واتهامات وإثارة النعرات السلبية أو اتهام الآخرين بما هو خلاف الواقع"، حسب بيان صادر عن المجلس. تحديث: 18:50 ت.غ قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد إن استفتاء إقليم كردستان "يمس بوحدة العراق وأمنه ومخالف للدستور ولن نعترف بنتائجه". وأضاف العبادي في خطاب متلفز وجهه إلى الشعب العراقي أن "خريطة العراق تتعرض لمحاولات التقسيم مع اقتراب النصر على داعش". ويأتي خطاب العبادي قبل يوم من موعد الاستفتاء الذي تصر حكومة إقليم كردستان على إجرائه الاثنين رغم قرار المحكمة الاتحادية العليا بوقفه، ورفض البرلمان العراقي له، ومعارضة إقليمية ودولية. وأكد العبادي أن "العراق لكل العراقيين، ولن نسمح بأن يكون ملكا لهذا أو ذاك"، وأنه لن يتخلى "عن المواطنين الكرد". وأوضح العبادي أن معظم مشكلات إقليم كردستان داخلية وليست مع حكومة بغداد، مؤكدا أن الصعوبات المالية في الإقليم ناتجة عن "الفساد وسوء الإدارة". وقال العبادي "لماذا لا تدخل وارادات النفط من إقليم كردستان في حساب علني يمكن الاطلاع عليه؟"، مشيرا إلى أن تجميد عمل البرلمان في إقليم كردستان لمدة 22 شهرا "هو دليل إضافي على فساد الإدارة". وشدد على أنه "لا يمكن الاستمرار بفرض الأمر الواقع بالقوة على غرار حزب البعث"، وأن "نظام صدام حسين قمع وبطش بكل مكونات الشعب العراقي". بارزاني: ماضون في الاستفتاء ونرفض لغة التهديد  قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الأحد إن الإقليم ماض في الاستفتاء رافضا "لغة التهديد التي قوبلنا بها"، وذلك قبل يوم واحد من الاستفتاء على الاستقلال المزمع إجراؤه في الإقليم الاثنين. واستعرض بارزاني خلال مؤتمر صحافي عقد في أربيل تاريخ العلاقات مع بغداد في الفترة ما قبل 2003 وما بعدها وقال: "كان لدينا أمل كبير بعد 2003 في أن نتعايش معا في عراق واحد"، مضيفا قوله: "ما زالت العقلية التي تتحكم ببغداد تشبه عقلية النظام السابق". وأكد بارزاني أنه "رغم أوجه قصور الدستور العراقي عام 2005 إلا أننا أيدناه وصوتنا لصالحه"، و"لولا تصويت الأكراد لصالح الدستور العراقي لكان قد سقط بسبب تصويت أربع محافظات ضده". واتهم الرئيس الكردي المنتهية ولايته بغداد بأنها "خالفت الدستور الذي ينص على اعتبار البيشمركة جزءا من القوات المسلحة الرسمية وامتنعت عن تطبيق المادة 140 من الدستور". وأشار بارزاني إلى أن حكومته أبلغت حكومة بغداد أكثر من مرة "بانتهاء الشراكة" و "أننا سنجري الاستفتاء رغم أننا لم نكن قد حددنا موعده". وقال بارزاني: "سنقيم حوارا مع بغداد والاستقلال لن يحصل قبل سنة أو سنتين، ولن نعود مطلقا إلى الوضع السابق والشراكة غير المتكافئة مع بغداد". وأشاد بارزاني بدور البيشمركة في الحرب ضد داعش مشيرا إلى أن هذه القوات "قتلت أكثر من 500 من داعش خلال معارك نينوى كانوا يريدون التسلل إلى سورية"، ومؤكدا أن "التعاون مع الجيش العراقي سيتواصل في المستقبل". وأكد بارزاني أن الإقليم يسعى لعلاقات جيدة مع دول الجوار، قائلا: "سنعمل على طمأنتها ولن نكون سببا في أي توتر"، لافتا إلى أن "نظامنا المستقبلي سيستند إلى الديموقراطية والمواطنة وحقوق كل المكونات والإثنيات". ودعا بارزاني الشعب الكردي إلى التوجه غدا إلى صناديق الاقتراع والمشاركة فيه بقوة، وطمأن اللاجئين في كردستان أنهم سيعيشون في الإقليم "بسلام ولن يتعرضوا لأي مضايقة، سنستمر في استقبال النازحين إلى أن تتم إعادتهم إلى مدنهم".  

  • أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن طهران حظرت الأحد جميع الرحلات الجوية مع كردستان العراق بناء على طلب الحكومة العراقية عشية إجراء استفتاء حول تقرير مصير الإقليم.

  • طالب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري السبت بمساعدة الدول الصديقة لبلاده من أجل بناء مفاعل نووي للأغراض السلمية. وقال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن العراق يريد بناء مفاعل نووي سلمي "استنادا إلى حقه في الوصول إلى التكنولوجيا النووية والنهوض بمختلف القطاعات ذات الصلة بتلك التكنولوجيا وفق الأسس القانونية لحق الدول في الاستخدامات السلمية المنصوص عليها في معاهدة عدم الانتشار النووي". وأضاف أن المادة الرابعة من المعاهدة تنص على "الحقوق غير قابلة للتصرف لجميع الدول والأطراف في المعاهدة في إنتاج واستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية بلا أي تمييز خاصة للدول النامية". وكان العراق، حسب وكالة رويترز، يعمل على بناء ثلاثة مفاعلات نووية، وقامت إسرائيل بضرب أحدها عام 1981 بعد أن شكت في أنه يبنى من أجل أغراض عسكرية، وتعرض الاثنان الآخران للقصف أثناء حرب الخليج الثانية التي أعقبت غزو العراق للكويت عام 1990. من جانب آخر، قال الجعفري إن الحكومة العراقية كانت ولا تزال تسعى إلى الحوار البناء لتسوية القضايا العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق و"بدون شروط مسبقة". وأضاف في كلمته أنه "لا يمكن بأي حال القبول بالقرارات اللادستورية من قبل حكومة إقليم كردستان العراق والتفريط بوحدة العراق المضمونة دستوريا". وحول الحرب ضد داعش، قال الجعفري إن القوات العراقية حققت "انتصارا تاريخيا أنهى دولة الإرهاب والتطرف في الموصل". وأشار إلى أن تلك القوات استعادت مدينة الموصل "بتضحيات كبيرة وجسيمة وبمساعدة الدول الصديقة في التحالف الدولي، كما تم تحرير مدينة تلعفر، وتعمل القوات المسلحة العراقية بمختلف صنوفها على إنهاء البؤر الإرهابية في بعض المدن الأخرى كالحويجة". واعتبر أن "مرحلة ما بعد الحرب تشكل تحديا كبيرا يفوق تحدي الحرب ذاتها، إذ يتوجب علينا أن نعمل على إعادة الاستقرار، والبناء، وإعادة الأمل بعد تحرير المدن العراقية". وقال إن العراق حكومة وشعبا يقدم الشكر إلى جميع الدول المشاركة في التحالف الدولي، ولاسيما الولايات المتحدة الأميركية ودول الاتحاد الأوروبي، والدول الأخرى من خارج التحالف الدولي لتصديها للإرهاب ومساندتها العسكرية واللوجستية للقوات الأمنية العراقية.  

  • تهافت سكان مدينة كركوك المتعددة الإثنيات شمال بغداد السبت على شراء المواد الغذائية مع قرب الاستفتاء المثير للجدل على استقلال إقليم كردستان. ويخشى سكان المحافظة الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين بغداد وأربيل، تدهورا في الأوضاع الأمنية، بعدما صوت مجلس المحافظة على أن تشملها عملية التصويت، ما أثار استياء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. وقال عمران خضر، وهو بائع في السوق القريبة من القلعة التاريخية في المدينة، لوكالة الصحافة الفرنسية إن "أسعار المواد ارتفعت بنسبة 20 في المئة"، مؤكدا أن "ما يفعله السياسيون يربح منه التجار والسماسرة، ويدفع ثمنه المواطن الكركوكي الفقير". وأورد المواطن نجم عبد الله من جهته، "توجهنا لشراء المؤن من السكر والأرز والزيت والمواد الغذائية تحسبا لأي طارئ". وليست كركوك جزءا من المحافظات الثلاث التي تشكل منذ العام 2003 منطقة الحكم الذاتي في كردستان. وهي منطقة متنازع عليها بين حكومة بغداد والأكراد الذين يؤكدون أنها تعود لهم تاريخيا قبل أن يطردهم منها صدام حسين ويوطن العرب فيها. اقرأ أيضا: كركوك.. نقطة خلافية أخرى في أزمة بغداد-أربيل وبدأ هذا التهافت في وقت قالت فيه اللجنة العليا للاستفتاء، المسؤولة عن تنظيم عملية التصويت، إن الاستفتاء ما زال في موعده المحدد الاثنين المقبل. وقد أعربت الولايات المتحدة مرات عدة عن معارضتها للاستفتاء حول استقلال كردستان، فيما تمسك كل من العراق وتركيا وإيران بالالتزام بالحفاظ على ‏وحدة العراق ودعوة إقليم كردستان إلى التراجع عن عقد الاستفتاء حول استقلاله. لكن رئاسة إقليم كردستان تصرّ على إجراء الاستفتاء على حق تقرير المصير في موعده رغم المناشدات.

  • فشل اجتماع الوفد الكردي مع نظيره في بغداد مساء السبت في الخروج بأي نتائج إيجابية حول مناقشة عملية الاستفتاء في إقليم كردستان العراق. وبعد ثلاث ساعات من النقاشات، أكد رئيس الوفد الكردي المفاوض روز نوري شاويس خلال مؤتمر صحافي أن الاستفتاء قائم في إقليم كردستان في موعده المقرر، لافتا إلى أن المناطق المتنازع عليها ستحددها مشاركة الأهالي هناك. ونفى القيادي عن الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيره من جانبه ما تناولته وسائل إعلام حول تخلي حزب الاتحاد الوطني عن الاستفتاء، ودعا جماهير الحزب "للتصويت لصالح المشروع". شاهد تقرير "الحرة": تحديث 35: 19 ت.غ (وفد كردي يجري حوارا مع بغداد تزامنا مع الاستفتاء) قال هوشيار زيباري أحد كبار مستشاري رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني إن وفدا من حكومة الإقليم توجه إلى بغداد السبت لإجراء حوار مع الحكومة العراقية. وقال زيباري، وزير الخارجية العراقي السابق، لوكالة رويترز إن الوفد سيناقش عملية الاستفتاء الذي ينظمه الإقليم في الـ25 من أيلول/ يونيو، لكنه أكد أن التصويت سيمضي قدما وأن المحادثات مع بغداد ستجري قبل الاقتراع وخلاله وبعده.  ويقول المسؤولون الأكراد إن التصويت يهدف إلى إعطاء إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي منذ عام 1991، تفويضا شرعيا لتحقيق الاستقلال عن العراق من خلال الحوار مع بغداد ومع تركيا وإيران المجاورتين.  تصويت أكراد الخارج وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان بدء عملية تصويت الأكراد المقيمين في الخارج. وقال عضو المفوضية جوتيار عقراوي في تصريح لـ"راديو سوا" إن التصويت سيكون عبر الانترنت يومي 23 و24 أيلول/ سبتمبر. المصدر: راديو سوا/ وكالات

  • يحاول نازحون عراقيون هجّروا أو فروا من مناطقهم هربا من جماعات مسلحة على رأسها داعش متابعة أحوال منازلهم وأراضيهم باستخدام هواتفهم، قبل العودة إليها.

  • تحتل البصرة المرتبة الثانية بعدد العشوائيات، إذ بلغت 700 منطقة عشوائية بعد العاصمة بغداد التي بلغ عدد العشوائيات فيها 1000 منطقة.

هيفاء صفوق العالم كل يوم في حالة من التوسع المعرفي والإدراكي والعلمي والتقني والاقتصادي، حركة مستمرة من التبادل والتعاون والتعايش، وهنا يأتي دور الوعي في احتواء ذلك والتعامل معه بإدراك ومعرفة مداخله ومخارجه من دون إضرار أو سيطرة أو نفوذ أو هيمنة تلغي حقوق الآخر. هذا يجعلنا ندرك كوننا بشراً أن مصيرنا واحد وإن اختلفت اللغات والثقافات والأديان من مجتمع لآخر، فهذه...
التسامح بين نافذتين!
الأحد, 03 أيلول/سبتمبر 2017
علي القاسمي تُطبع في أذهان المجتمع جملة مفردات ومصطلحات نتنازع دوماً حولها، ونختلف في صناعة تعريفات موجبة لها في ظل أنا ننشد برفقتها البقاء في الطريق الوسطي والمعتدل ولا نهدر الوقت في جدل بيزنطي وصراع لا قيمة له حول القشور لا اللب، في ظل أن حكاية الاتفاق وقصة صناعة التعريف لا تتطلب إلا تفعيلاً للعقل، وتنظيفاً للنيات، وتهدئة متقطعة للجانب العاطفي الذي نقود به جزءاً كبيراً من...
الغش آفة النظام التعليمي
الأحد, 09 تموز/يوليو 2017
أ.د. محمد الربيعي يعاني النظام التربوي العراقي من مشاكل هائلة وأزمات قاتلة، وهو ما يتسق مع حالة البلد السيئة في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. وبالرغم من ان جذور هذه الأزمة وأسباب تفاقمها معروفة لحد كبير، إلا اننا نرغب في القاء الضوء على بعض جوانبها المهمة والتي من ابرزها الامتحانات والقبول الجامعي المرتبط بها، والذي جعل هدف الطلبة هو مجرد...
الكاتب جمال جاسم أمين إدريس طه حسن كاتب و مفكر عراقي ( 1940 _ 2007) لم يأخذ حصته من الشيوع و الإعلام ، ربما لأسباب شتى أهمها ضيق هامش الحريات المتاح للفكر الانساني الحر خاصة في ظل الأنظمة الشمولية التي عاصرها ( إدريس ) فلم يبق من تراثه الا الشذرات أو البوارق على حد تعبير صديقيه ( د. صالح السراي و د. كامل العتابي ) الذين حرصا على جمع و تبويب هذه البوارق عبر أكثر من كتاب مطبوع صدر...
الرجل الذي أوقد شمعة
الأربعاء, 24 أيار 2017
حليمه شنگالى بمناسبة وفاة القائد الكردي كاك نوشيروان عبر السياسيون والمثقفون والأدباء والمواطنون الأكراد وغير الأكراد ايضاً وعلى اختلاف ميولهم ورغباتهم عن مشاعرهم وعن الميزات التي كانت ماثلة ومتواجدة في شخصيته كانسان وقائد،وانا سأتطرق الى صفة مهمة جداً من صفات القائد كاك نوشيروان وهي امتلاكه لطاقة ايجابية هائلة وفريدة ، تلك الطاقة هي التي الهمته بأن يختار الشمعة...
لك سيدتي انت التي اشتريت ابننا ايمن
الخميس, 23 شباط/فبراير 2017
  حليمه شنگالى لك سيدتي انت التي اشتريت ابننا ايمن، اقول شكراً لك لأنك اشتريت ابننا ايمن ،ابن بلدتى المظلومة سنجار،اقول لك شكراً رغم كل الألم الذي يبكيني فأنا لا املك غير ضعغي وانعدام حيلتي اذ لا اجد وسيلة ابرمج معها واجبي تجاه بلدتي غير قلمي العاجز والمشلول اصلاً. اقول لك شكراً لأنك اشتريت ابن بلدتي بمبلغ 500$ ولابد تساومت مع البائع الى ان وصلت الى هذا السعر من...
حوار الأمم الأربع
الجمعة, 27 كانون2/يناير 2017
عبد الحسين شعبان أكاديمي ومفكّر عربي           "منذ بداية الثورة (14 جانفي – يناير/ كانون الثاني 2011) وإلى الآن حضرت نحو  300 مؤتمر وندوة وفعالية حقوقية وثقافية وتدريبية، كان أغلب المحاضرين والمتحدثين فيها أجانب وغربيين، لكن هذه الفعالية لها نكهة خاصة، فالمتحدثون فيها هم من أبناء المنطقة: عرباً وكرداً وتركاً وفرساً... إنه شيء مختلف ونحتاج إليه وإلى حوار جاد ومسؤول للبحث عن المشتركات التي تجمعنا".           بهذه...
More inTolerance  
article thumbnailلندن: «الشرق الأوسط أونلاين»   أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم (الخميس)، عن إجراءات غير مسبوقة لمكافحة تدفق الأموال القذرة إلى قطاع العقارات في المملكة المتحدة، وذلك يوم استضافته قمة لمكافحة الفساد...
article thumbnailعصام الخفاجي ما شهدته بغداد خلال أسبوعها الطويل الفائت لم يكن أزمة كما يحلو للمسؤولين وصفها. كان العراق على حافة حرب أهلية اختلفت عن حافة الحرب التي وصل إليها عام 2006 في أنها ليست بين الشيعة والسنّة هذه المرّة، بل بين زعامات شيعية تسعى كل منها إلى فرض هيمنتها على الطائفة، وهو ما يعني هيمنتها على مقدّرات...
article thumbnail  عدنان حسين   دخول المتظاهرين إلى قاعة الجلسات في مبنى مجلس النواب على النحو الفوضوي الذي جرى يوم السبت الماضي،30 نيسان، هو تجاوز على هيبة الدولة التي يمثّل البرلمان أعلى سلطة فيها.. لا شكَّ في هذا. تعدّي بعض...
More inGeneral  

الفيديوهات باللغة العربية

الاخبار من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين